المقالات
مقتطافات عـــامه
عوائل الحجاز ليسوا.. \"طرش بحر\" !
عوائل الحجاز ليسوا.. \"طرش بحر\" !
10-13-2009 01:43 PM


عوائل الحجاز ليسوا.. \"طرش بحر\" !
إذا كانت القبيلة تنمو من داخلها، بآلية التكاثر.. فإن الحاضرة خلافاً لذلك برزت كمركز دائم للجذب: تنمو بالقادمين من خارجها، للعمل في التجارة والخدمات، وفي الميناء، وفى المؤسسات التعليمية والقضائية، في خدمة الأوقاف والمؤسسات الخيرية، أو في إدارات السُلطة وجيوشها.
لقد برزت الحاضرة في كل السياقات العربية كمجتمع انصهاري، ينمو في حالة من التمازج المتواصل، وإن باحتفاظ كل مجتمع منه على سماته الإيكولوجية ومظاهره الاجتماعية (الأثنوغرافية) الخاصة. هذا التمازج بلغ ذروته في المدينة-العاصمة لكل إقليم (القاهرة، بغداد، دمشق، بيروت، طرابلس الغرب، تونس، صنعاء، إلخ)، بيد أنه في كبريات مُدن الحجاز؛ مكة والمدينة وجدة، اكتسب بُعداً متمايزاً، نتيجة عوامل جذب إضافية، أبرزها، مِيزة إعفاء سكان الإقليم من الضرائب والجُندية الإجبارية في العسكرية العثمانية، ناهيك عن شرف المُجاورة وحضور القيمة المعنويّة بالانتساب إلى الديار المقدسة.
شهد الحجاز الحديث مجيء وانصهار جماعات من الخارج: هجرة عكسية لعوائل من أصول قرشية وحجازية كانت قد رحلت مع عصر الفتوحات السحيق، تُجار ومغامرون تنامت طبقتهم مع معاهدة التجارة عام 1838 التي حملت تسهيلاً جُمركياً لدخول السلع الأجنبية للداخل العثماني، أعيان أقطار مُختلفة فرّوا من قوانين الضرائب العقارية والزراعية الصادرة مع نظام الولايات العثماني عام 1864 لاذوا بالحجاز المُستثنى مِنها، علماء ومجاورون وطلاب معرفة حيث الجامعتان المركزيتان مكة والمدينة، موظفون إداريون، مُقاتلون، مماليك وجوار ورقيق مجلوبون من الحبشة والسودان وجورجيا وشركاسيا، مستوطنون من الأرخبيل الملاوي إلى قبائل الهوسا والفلاليت غرب إفريقيا، ومطاريد قبائل عربية ودراويش منهم حرفيون وعمال سخرة ورقيق ومرتزقة. كل هؤلاء امتصهم مجتمع الحاضرة في الحجاز، وبالرغم من انقطاعهم كجماعات عن أصولهم الإثنيّة وابتعادهم عن ثقافاتهم الأم، إلا أن قيمهم انبثت في نسيج ثقافة الحاضرة الحجازية لتعيد تشكيل هويتها على أسس كوزموبوليتانيّة بدت وكأنها تنتمي للعالم الفسيح، مخترقة لحواجز المحلية الضيّقة.
كان الرحالة السويسري بوركهارت الذي زار الحجاز في 1814، قد أشار إلى وِحدة الثقافة في مدن الحجاز بالرغم من تنوع ديموغرافيتها واختلاط أرومتها .. \"تسكن مكة وجدة الطبقة نفسها من الناس؛ كما تتشابه طباعهم وعاداتهم.. فأثرياء المكييّن كلهم يملكون منازل في جدة، والمصالح التجارية هي ذاتها بين المدينتين\". بوركهارت كثّف ملاحظاته إزاء الاندماج: سكان مدن الحجاز \"المتحدرون من نسل أجانب\" والذين \"تبنوا العادات العربية\"، قد \"أوجدوا من خلال تزاوجهم (من مكيّات) عرقاً لا يمكن تمييزه الآن عن أهل شبه الجزيرة الأصليين .. فـ(أصبحوا) يرتدون الزيّ نفسه ولهم العادات نفسها كذلك.. وهي طريقة المكيين.\"
كان أحمد السباعي هو القائل إن أشهر الأسر في بلاد الحجاز اليوم على اختلاف أصولهم واختلاط أرومتهم .. \"قد نسوا أصولهم ومضت مواكبهم تحمل طابعاً جديداً في ألبستهم وعاداتهم ولغتهم.. طابع عليه سمات مكة بعد أن ازدحمت بشتى الأجناس.. طابعٌ استطاع أن يدمغ جميع القاطنين والمجاورين بدمغة واحدة يبدو أثرها في أكثر تقاليدهم وعاداتهم ولغتهم وطريقة حياتهم\".
هكذا انفسح العقد الحضري في الحجاز، على أرضية الانصهارية، التي صير إليها بآليات من التثاقف والاندماج العميق، حتى إذا بجوهر التحوّل يغدو تياراً متصلاً لا ينقطع عبر القرون، تنفتح فيه الهوية على اطارٍ مفتوح. وتُعرف الكتلة الحجازية الحضرية، تاريخياً وقانونياً، بـ\"الأهلين\".
حين دخل المغفور له، الملك عبدالعزيز، مكة، في ديسمبر 1924، ألقى في أهلها، خطاباً مؤثراً ضمّن فيه رغبته من أبناء الحجاز انتخاب ممثلين عن نخب العلماء والأعيان والتجار لـ\"يكونوا الواسطة بين الأهلين وبيني، فهم عيون لي، وآذان للناس\".
كان الحزب الحجازي الوطني بزعاماته التاريخية؛ محمد الطويل، طاهر الدباغ، عبدالرؤوف الصبان، وعبدالله علي رضا، قد أقال الحكومة الشريفية للتو حقنا لدماء \"الأهلين\"، وتصدوا للإجابة على مراسلات السلطان ابن سعود حتى لحظة دخوله مكة.
وفي أطراف جدة كان قد استقبل السلطان ابن سعود في سرادق ضخم رئيس الحكومة الأهلية المؤقتة الحاج عبدالله زينل مع كبار الموظفين الأهلين، وحين دخل جدة صبيحة الخميس 24 ديسمبر 1925 نزل في بيت الشيخ محمد نصيف.
وفي صكّ المبايعة الذي حُرر الجمعة 8 يناير سنة 1926، تجمع الناس حول باب الصفا. وتم تلاوة نص البيعة، وأطلقت المدافع من قلعة جياد إيذانا بإتمام البيعة. وألقى خطبة \"الأهلين\"، الشيخ عبدالملك مرداد. وحين دخل الملك عبدالعزيز المدينة في نوفمبر عام 1926.. أقام أهالي المدينة \"وليمة الأهلين\" في محطة سكة الحديد احتفاء بقدومه حضرها الأعيان والوجوه والموظفون.
والهيئة التأسيسية التي انعقدت بأمر السلطان عبدالعزيز، من ستة وخمسين شخصاَ، لترتيب الإجراءات القانونية والسياسية للوطن السعودي الجديد، انتخبوا فيما بينهم لجنة مكونة من ثلاثة عشر شخصاً منهم: صالح شطا، محمد نصيف، حسين باسلامة، محمود شلهوب، محمد المرزوقي أبوحسين، محمد سعيد أبو الخير، علي كتبي، ماجد الكردي، عبدالله علي رضا، عبدالله الدهلوي، سليمان قابل، وبرئاسة عبدالقادر الشيبي.
وفي خارطة الزعامات الرئيسية في الحجاز، في التقرير السرّي الذي أعدّه الكوماندوز البريطاني ديفيد هوغارث عشية الحرب العالمية الأولى، نرصد ست عشرة شخصية من الأشراف، وسبعة وأربعين زعيماً من بادية الحجاز، هم زعماء بطون قبيلة حرب؛ من بني مسروح وبني سالم وبني عمرو والأحامدة وبني عوف. وزعماء جهينة وبلي والحويطات وبني عطية. وأمراء عتيبة، والأشراف الحُرّث، وعرب ينبع.
أما حاضرة الحجاز، ثمة سبع وأربعون زعيماً وشخصية مؤثِّرة، يرصدها التقرير، يمثلون طبقة الأعيان والوكلاء (الوزراء والقضاة، والتجار، وأعضاء المجلسين التشريعي والبلدي في مكة وجدة ممن يمثلون العنصر \"البلدي\"، وبعض المشايخ وزعماء المذاهب السُنيّة وشيوخ السادة. منهم: عبد الملك الخطيب، عبدالقادر غزاوي، عبدالرحمن بشناق، عبدالرؤوف جمجوم، عبدالله سراج قاضي قضاة مكة، عبدالله أبوزنادة، أبو بكر خوقير، السيد أحمد الصافي، علي المالكي وزير المعارف، علي كتبي، أسعد دهان، عبدالرحمن وعبدالله باناجة، ابراهيم نائب الحرم، محمد عابد المالكي مفتي المالكية، عبدالله الزواوي مفتي الشافعية، محمد لاري، محمد نصيف، عبدالقادر الشيبي، سليمان قابل، سرور صبان، يوسف خشيرم، يوسف قطان، وآل زينل علي رضا.
هذا التساوي في حجم الزعامات والشخصيات المؤثرة بين الحاضرة والبادية، مطلع القرن الماضي، وقبيل مخاض الدولة السعودية الحديثة، يحمل دلالات تؤكد أصلانية العوائل الحضرية، ومركزيتها السياسية.
كان الرعيل الأول في نهضة الحجاز، مابعد ثورة 1916، من أوائل الداعين لإحياء مجد العروبة، والتمسك بأخلاقها العظيمة. كانوا المصلحين، الذين أصّلوا الانتماء العربي الإسلامي، ووصلوا الماضي العظيم بالحاضر الواعد، عملاً وقولاً وصنيعاً ورسالة حياة. كان روّاد النهضة وطلائعها نفرٌ من الشبيبة المكيّة؛ محمد سرور صبان، الطيّب الساسي، عبدالوهاب آشي، محمد سعيد العمودي، عمر عرب، ومحمد حسن عواد، جميل مقادمي، وحامد كعكي.
ومن وَقَف ضد سياسات تتريك الثقافة العربية، فِقهاً ولغةً وأدباً وسياسةً، من ناهض عنصرية الأتراك في تولية القضاء والمناصب الإدارية، هم رجال \"الأهلين\" بالمدينة، في مقدمتهم؛ محمد مدني، مأمون بري، أحمد وجعفر البرزنجي، وابراهيم الإسكوبي.
وأول من غامر بحياته، مناهضاً قصر لغة التعليم في المدارس على التركية، مؤسساً نواة التعليم النظامي العربي -قبل أن يستصدر ترخيصاً رسميا بذلك من الباب العالي- هو الشاب محمد علي زينل علي رضا الذي أسس (الفلاح) في جدة عام 1905.
إن أهالي الحجاز هم شركاء الوحدة السياسية، وطلائع النهضة السعودية الحديثة. خلصونا إذاً من العنّعَنَة التي تُمارس الفِصام


محمود عبدالغني صباغ


خدمات المحتوى


التعليقات
#2103 Saudi Arabia [صادق صدوق]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2009 07:05 PM
عائلة (خوجة) و (كشغري) مثلاً هي من أصل تركستاني، عوائل (دهلوي) و (مليباري) من أصل هندي، (خاشقجي) و (إزمرلي) و (طرابزوني) أتراك، (برّادة) مغاربة. (بشناق) من البوسنة، (زينل) و (العوضي) فُرس، (كابلي) و (خوش حال) أفغان، (برناوي) و (هوساوي) نيجيريون، (بنتن) و (فلمبان) جاوة وعائلة (اليماني) هي من أصول يمنية

-------------
السادة (آل الرفاعي) من الجزائر. السادة (آل البرزنجي) و (الحبّوبي) عراقيون. (آل الإدريسي) مغاربة، (آل شطا) مصريون. وعندك السادة الحضارم/الملايو: (السقّاف) و (المحضار) و (العطّاس). وغيرهم


--------
هذا كلام اشرف احسان فقيه ماهو كلامي


#24613 Saudi Arabia [طلال العمري الحربي .]
5.00/5 (1 صوت)

01-03-2011 01:46 PM
السلام عليكم ؤرحمة الله ؤبركاته ،
أحيي صراحة الأستاذ محمؤد صباغ على هذا المقال الأكثر من رائع ؤالذي يشير بشدة إلى حب أهالي الحجاز بكل أطيافهم سؤاءً كانؤا ينتمؤن إلى القبائل أم الأسر ؤخاصة الأسر إلى نبذ العنصرية بكل أطيافها . ؤأحب أن أنؤه إلى نقطة مهمة جداً ؤهي أن العنصرية المؤجؤدة الآن لم تعرف من قبل خاصة في هذه البقعة المباركة ؤتحديداً المدينة المنؤرة ؤلكن تم إدخالها من أطراف خارجية لاتمت للحجاز بصلة ؤأعني بذالك بعض الأسر المؤجؤدة ؤالتي لم تعرف إلا بعد تؤحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز رحمه الله تعالى . حيث أنها تلعب على منؤال \"بدؤي ، حضري \" أؤ \" نجدي ، حجازي ، ؤغير ذالك من التصنيفات . ؤلايخفى على كل شخص ذي لب أن هذه التفرقة مهمة لهذه الأسر كي يعتلؤن أعلى المناصب ؤإشغال أهل الحجاز بعنصريات ماأنزل الله بها من سلطان .

ؤأشدد كذالك على أن أهل الحجاز شركاء أساسيؤن في بناء هذا البلد ؤكذالك تطؤيره .





محمود عبدالغني صباغ
تقييم
6.01/10 (114 صوت)



الرئيسية|الأخبار |المقالات |الصور |راسلنا | للأعلى


جميع الحقوق محفوظه لإخبارية طيبة اليوم الإلكترونيه
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 taibanews.com - All rights reserved

إخبارية |طيبة اليوم| الإلكترونيه